Nour Abughaida

Edition XXXIII

مرآة - by Nour Abughaida (Photo by Nour Abughaida).jpg

المصورة: نور أبو غيدا

مرآة

 

بقلم الشاعرة نور أبو غيدا

أراك هناك واقفة تحملقين في ذات الإنعكاسات
تتأملين الذكريات ، تصارعين الهفوات ..

واقفة تهمسين للذات .. تحملقين في ذات الإنعكاسات
أكاد أسمع تلك الهمسات .. تدق جدران الصمت صخباً ..

وإنك لتشعرين بتلك الإنتفاضات ، وإنك تسابقين تسارع الدقات ..
تتعجبين من إبتسامة رسمت على ذاك الثغر في الحال..
تحملقين في ذات الإنعكاسات .. و تتأملين الحال و تحدثين المحال، فلا يجيب المحال رداً …
في ذات الإنعكاسات تحملقين، هناك تقفين بكل وقار …
تقفين وقفة متأمل ناسك عابد متبجل … تتأملين كل شيء و تحتوين كل شي …
في ذات الإنعكاسات ترين حياة .. ترين كل شيء في خضم اللاشيء …
في ذات الإنعكاسات ترين ما لا ترين .. و تفخرين في ما لم ترين …
في ذات الإنعكاسات ترين الذات .. تبجلين الذات .. تعشقين الذات ..
في ذات الإنعكاسات تشكرين الهفوات و تحتضنين الإنكسارات …
في ذات الإنعكاسات تمجدين الحياة و تفخرين في الذات ..
توقنين إنك من صنع نفسك و نتائج خبرات الحياة فتبجلين الذات و تشكرين الهفوات و تحتضنين الإنكسارات…
في ذات الإنعكاسات تعشقين الذات و ترضين عن الذات و تفخرين بالذات ..
لا مكان للحزن ولا الندم ولا الذم …
في ذات الإنعكاسات صورة الذات طبقا للذات ولا ترغبين بتغير شيء على الإطلاق…

في ذات الإنعكاسات حياتك ترينها .. ترين ذاتك في ذات الإنعكاسات …
في ذات الإنعكاسات انت .. و ما أرقى من أنت إلا الذات.